تكنولوجيا

هل يمكن أن تساعد المحاصيل الزراعية المعدلة بتقنية كريسبر في احتجاز الكربون؟

تُعتبر النباتات بمثابة المصانع الأصلية لاحتجاز الكربون وتخزينه، وتهدف برامج بحثية جديدة إلى تحسينها باستخدام تعديل الجينات.
أعلن معهد الدراسات الابتكارية لأبحاث الجينوم “آي جي آي” (IGI)، وهو مجموعة بحثية في بيركلي بولاية كاليفورنيا الأميركية قامت بتأسيسها المساهِمة في اختراع كريسبر جينيفر دودنا، عن برنامج جديد لاستخدام أداة التعديل الجيني الثورية على النباتات لدعم قدرتها على تخزين الكربون. سيدوم البرنامج الأولي ثلاث سنوات، وذلك بتمويل من منحة ضخمة تبلغ 11 مليون دولار من مؤسسة مارك زوكربيرغ.
اقرأ أيضاً: تقدم واعد في تقنية كريسبر يمهد الطريق لتطوير علاجات فردية مخصصة
تعديل عملية التركيب الضوئي
يمثل البحث جزءاً من مجموعة متنامية من الجهود التي يبذلها العلماء لامتصاص

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

.m-p-signup-button { background-color: rgba(90, 0, 160, 1) !important; } .m-p-label-form { text-align: right; } .m-p-signin-button { color: rgba(90, 0, 160, 1) !important; } .m-p-80 { margin: 5px; width: 80%; } .m-p-signin-form { } .m-p-button-secondary { display: flex; align-items: center; }

رابط المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق